“حوكمة الشركات” الجيدة هي المفتاح لتعزيز التنافسية والقيمة السوقية لشركات مجلس التعاون الخليجي

“حوكمة الشركات” الجيدة هي المفتاح لتعزيز التنافسية والقيمة السوقية لشركات مجلس التعاون الخليجي

استضاف معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي بالتعاون مع مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، منتدىً يجمع أعضاء مجلس الإدارة، والعديد من قادة الأعمال والخبراء لمناقشة أهمية حوكمة الشركات في المنطقة. وبينما لا تزال الفكرة قيد الدراسة والتطوير، ناقش المنتدى أهمية حوكمة الشركات سواء على مستوى الشركات العائلية، أو الشركات المدرجة الكبيرة أو المؤسسات شبه العامة، والنتائج الإيجابية المترتبة على ذلك.

 
وخلال كلمته الرئيسية، أكد سلطان بن سعيد المنصوري، وزير الاقتصاد الإماراتي، ورئيس مجلس الإمارات للمستثمرين بالخارج، على الدور الهام والفعال الذي من شأنه أن تعكسه الممارسات المدروسة لحوكمة الشركات في دفع عجلة النمو والتطور بما يتماشى مع رؤية الحكومة التي تطمح إلى تعزيز مكانة دولة الإمارات العربية المتحدة كأحد المراكز الاقتصادية الرئيسية عالمياً.
 
ووضح الدكتور كريس بيرس، أحد أعضاء معهد أعضاء مجالس الإدارات في دول مجلس التعاون الخليجي والرئيس التنفيذي لشركة خدمات الحوكمة العالمية، أبرز التوجهات العالمية في مجال حوكمة الشركات وذلك خلال حديثه مع أكثر من 50 مشارك في المنتدى. واستناداً إلى خبرته الطويلة في تقديم الاستشارة للشركات المدرجة الكبيرة وغيرها من الشركات العائلية المتوسطة والصغيرة الحجم في منطقة الخليج، تحدث بيرس عن المزايا والفرص المتاحة للشركات المحوكمة بشكل جيد، بما في ذلك فرص الحصول على التمويل، وخفض تكلفة رأس المال، وتحسين أداء العمل ورفع قيمة الشركة وأسهمها. كما تم مناقشة مهام مجالس الإدارة المختلفة، وتكنولوجيا المعلومات وإدارة المخاطر ودور الهيئات الرقابية والتنفيذية، فضلاً عن آخر التوجهات العالمية في مجال حوكمة الشركات والتي أصبحت بدورها مطلباً رئيسياً للمنافسة مع الشركات الأخرى في المنطقة.
 
وفي جلسة نقاش حول كيفية اتخاذ المستثمرين الدوليين للقرارات الاستثمارية، مع التركيز على منطقة الخليج بشكل خاص، انضم إلى الدكتور كريس بيرس كل من: رابح خوري، المدير العام لاستثمارات الشركات في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لدى “انفيست كورب”، وسامي كايلو، الرئيس التنفيذي ورئيس مجلس إدارة شركة مورغان ستانلي الشرق الأوسط، وفرح فوستوك الرئيس التنفيذي لشركة لازارد الخليج المحدودة الشرق الأوسط، وماجد المسمري، المدير التنفيذي ورئيس الخدمات المصرفية الاستثمارية الإمارات العربية المتحدة في جي بي مورجان. وبينما لا تزال الأسواق الإقليمية تتأثر بانخفاض أسعار النفط ، أجمعت أعضاء الجلسة على أن هذه التحديات أجبرت اقتصادات دول مجلس التعاون الخليجي والشركات الخاصة على تحليل ومتابعة عملياتها، مما أسهم في تعزيز فعالية العمل ومرونة الأداء. كما أشار الأعضاء إلى أن هناك بعض التصورات والمفاهيم الخاطئة لدى المستثمرين الدوليين عن دول مجلس التعاون الخليجي، إلا أن التوقعات في هذا الجزء من العالم أفضل بكثير من بعض التوقعات لاقتصادات بعض الدول الأخرى المتقدمة.
 
المزيد

Contact

أسمك الكريم (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

العنوان

رسالتك

Login