نظمت وزارة التجارة والاستثمار السعودية منتدى الأعمال السعودي الماليزي في كوالالمبور، على هامش زيارة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز إلى ماليزيا، والتي بدأت يوم الأحد الماضي بهدف جذب الاستثمارات النوعية وفق مستهدفات رؤية المملكة 2030.

وشهد منتدى الأعمال السعودي الماليزي تبادل سبع مذكرات تفاهم باستثمارات في السعودية تتجاوز قيمتها 8 مليارات ريال للتعاون في مجالات تطوير اللقاحات، والنقل العام، والأغذية، وصيانة الطائرات، والبرمجيات والحلول الإلكترونية، إضافة إلى تنفيذ مشاريع مشتركة في الطاقة.

وخلال المنتدى تم منح شركة PICORP الماليزية للحلول الهندسية والبيئية وأجهزة ومعدات السلامة وحماية البيئة والتي تقدر مبيعاتها في ماليزيا سنويا بحوالي 200 مليون ريال، ترخيص من الهيئة العامة للاستثمار لممارسة نشاط اعمال محطات معالجة المياه والصرف الصحي وتشغيل وصيانة محطات المياه والصرف الصحي.

كما شهد المنتدى تقديم وفد المملكة المشارك للجانب الماليزي عرضاً لأهداف رؤية المملكة 2030، وعقد الجانبين اجتماعات ثنائية بحضور شركات ماليزية كبرى قدم خلالها تعريفا عن الفرص الاستثمارية في المملكة، وناقشوا جذب الاستثمارات في نقاشات جانبية عبر الطاولات المستديرة في عدد من القذاعات هي القطاعات المالية والمصرفية، والنقل واللوجستيات، والبتروكيماويات، وصناعات الأغذية، والصحة والأدوية، والقطاع السياحي، إضافة إلى سبل تعزيز حجم التبادل التجاري بين البلدين.

كما ناقش المشاركون أيضاً منح المستثمرين تسهيلات ومزايا لتحقيق استثمارات مستدامة في المجالات المختلفة، إضافة إلى تبادل الخبرات والمعرفة الإنسانية بما يحقق تنمية اقتصادية مستدامة في البلدين.

يذكر أن منتدى الأعمال السعودي شهد حضور الدكتور غسان بن أحمد السليمان محافظ الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة نيابة عن وزير التجارة والاستثمار د ماجد بن عبدالله القصبي كما حضره وزير التجارة الماليزي داتو سيري مصطفى محمد ورئيس الغرفة الماليزية للتجارة والصناعة تير ليونج ياب وكبار مسؤولي وزارة التجارة الماليزية إضافة إلى حضور اكبر 500 شركة ماليزية في مختلف القطاعات .

كما حضر من الجانب السعودي عدد من كبار مسؤولي الجهات الحكومية ورئيس مجلس الغرف السعودية وأعضاء مجلس إدارة مجلس الغرف السعودية وأعضاء الوفد الإعلامي السعودي ورؤساء تحرير الصحف السعودية وعدد من رجال الأعمال و100 شركة سعودية.

المصدر