رئيس لجنة التعليم الأهلي: ملاك المدارس المستأجرة يعانون من ضعف الملاءة المالية لتشييد مبان جديدة

رئيس لجنة التعليم الأهلي: ملاك المدارس المستأجرة يعانون من ضعف الملاءة المالية لتشييد مبان جديدة

أكد مستثمر في قطاع التعليم الأهلي أن المدارس الاهلية تعاني من تهرب بعض أولياء أمور الطلاب من تسديد الرسوم الدراسية، كاشفاً عن وجود خطة مستقبلية لربط بيانات أولياء الأمور المتهربين من سدد الرسوم المدرسية، مع الغرفة التجارية أو إحدى المؤسسات الخاصة.

وكشف رئيس لجنة التعليم الأهلي بغرفة الرياض عثمان القصبي، عن وجود خطة مستقبلية لربط بيانات أولياء الامور غير المسددين لرسوم المدرسية مع الغرفة التجارية، أو أحدى المؤسسات الخاصة، سيتم الكشف عنها قريبا، مشيراً إلى أن المدارس الاهلية بالمملكة تعاني من تهرب بعض أولياء امور الطلاب من تسديد الرسوم الدراسية.

وقال القصبي ل”الرياض”، أكبر التحديات التي تواجه التعليم الأهلي تتركز في قلة الأراضي، وتوفير المرافق التعليمية المملوكة، والمباني المستأجرة غير المناسبة، إلى جانب القروض من حيث العدد في المدينة الواحدة، وقيمة القرض، ونسبة التمويل 50%.

وأكد على ضعف الدعم الحكومي لبناء المدارس الأهلية، مقدراً الحد الأعلى لقيمة الدعم ب25 مليون ريال، مشيراً إلى أن هذا الدعم لا يحظى به إلا كبار المستثمرين في القطاع اصحاب الملاءة المالية الكبيرة.

وقال القصبي إن اصحاب المدارس المستأجرة يعانون من قلة الملاءة المالية، وبالتالي لا يستطيعون شراء الارض، ودفع 50% من قيمة البناء، مبيناً أن هذه المبالغ لا تكفي إلا اذا كان التقدير بمعايير مختلفة عن المباني، مقدراً تكلفة المبنى الحكومي المدرسي الواحد بمبلغ عشرة ملايين ريال.

وذكرت احصائيات اعدتها غرفة الرياض أن 85% من مباني المدارس الأهلية هي مبان مستأجرة، و15% هي مبان مملوكة لأصحابها، ومن بين المملوكة هناك مستأجرة وليست مباني مدرسية، وأن 75% من مباني المدارس الأهلية هي منشآت صغيرة ومتوسطة، وأن رأس مال المستثمر في التعليم الأهلي مليون ريال وأكثر يأتي بنسبة 11%، ومن 500 ألف ريال إلى أقل من مليون ريال بنسبة 12%، ومن حوالي 100 ألف ريال إلى أقل من 500 ألف ريال 18%، و59% رأس المال المستثمر في السجل التجاري أقل من مائة ألف ريال.

 

 المصدر

Contact

أسمك الكريم (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

العنوان

رسالتك

Login