1 % فقط من مقاولي نظافة المدن مصنفون «درجة أولى»

1 % فقط من مقاولي نظافة المدن مصنفون «درجة أولى»

بلغ عدد المقاولين المصنفين والعاملين في مجال “نظافة المدن والتخلص من النفايات” بنهاية العام الهجري الماضي 148 مقاولا، مقارنة بـ 74 مقاولا بنهاية عام 1427 هـ، وذلك بنمو نسبته 100 في المائة، بما يعادل 74 مقاولا.

ووفقا لتحليل وحدة التقارير الاقتصادية في صحيفة “الاقتصادية” فقد شكل المقاولون ذوو التصنيف المرتفع “درجة أولى” نحو 1 في المائة من إجمالي المقاولين المصنفين والذين يعملون في مجال “نظافة المدن والتخلص من النفايات”، مقابل 79 في المائة في الدرجة الدنيا “درجة خامسة، وذلك وفقا لبيانات عام 1436 هـ.

3298d14c75fb88b64ea4e334e474028f_w570_h0

فيما بلغ عدد المقاولين العاملين في “نظافة المدن والتخلص من النفايات” 148 مقاولا، منهم مقاولان اثنان تصنيفهما “درجة أولى”، ومقاول واحد تصنيفه درجة ثانية، وذوي “الدرجة الثالثة” مقاولان، و26 مقاولا درجة رابعة، أما المقاولون ذوو الدرجة الخامسة والأخيرة فيبلغ عددهم 117 مقاولا، يشكلون نحو 79 في المائة من الإجمالي العام.

وتوزع المقاولون ذوو التصنيف من الدرجة الأولى على منطقتي الرياض والشرقية، أما المقاولون ذوو تصنيف من الدرجة الثانية فيقعون في منطقة الرياض، و المقاولون أصحاب التصنيف من الدرجة ثالثة يتوزعون في مكة المكرمة، والشرقية. 

أما المقاولون ذوو التصنيف من الدرجة الرابعة، والبالغ عددهم 26 مقاولا، فيتوزعون على ثماني مناطق رئيسة، وهي كالتالي: الرياض 9 مقاولين، والشرقية والقصيم 4 مقاولين لكل منطقة، ومكة المكرمة، ونجران 3 مقاولين لكل منطقة، وعسير ونجران، وجازان مقاول واحد في كل منطقة.

فيما بلغ عدد المقاولين أصحاب التصنيف من الدرجة الخامسة 117 مقاولا، يتوزعون على مناطق المملكة كالتالي: نجران 27 مقاولا، الرياض 23 مقاولا، عسير 17 مقاولا، المدينة والقصيم 11 مقاولا لكل منطقة، و10 مقاولين في مكة المكرمة، و7 مقاولين في المنطقة الشرقية، والحدود الشمالية، والجوف 3 مقاولين لكل منطقة، ومقاولان في منطقة حائل، وتبوك وجازان والباحة مقاول واحد لكل منطقة. 

وعند مقارنة عدد المقاولين العاملين في نشاط نظافة المدن والتخلص من النفايات، خلال آخر 10 أعوام منذ عام 1427 هـ حتى عام 1436 هـ، يتضح أن عدد المقاولين ذوي التصنيف العالي “درجة أولى” قد تراجع عددها بنحو مقاولين اثنين، بنحو 50 في المائة، حيث كان عددهم في نهاية العام 1427 هـ 4 مقاولين بينما تراجع إلى مقاولين اثنين.

والحال نفسه بالنسبة للمقاولين ذوي التصنيف “درجة ثانية”، فقد تراجع عددهم بنحو 67 في المائة بما يعادل مقاولين اثنين من 3 مقاولين في نهاية عام 1427 هـ إلى مقاولين اثنين بنهاية عام 1436 هـ. وأيضا المقاولون ذوو “الدرجة الثالثة” فقد تراجع عددهم بنسبة 67 في المائة، من 6 مقاولين إلى مقاولين اثنين بنهاية عام 1436 هـ.

وتراجع كذلك عدد المقاولين الذين تصنيفهم “درجة رابعة” بنحو 35 في المائة بما يعادل 14 مقاولا من 40 مقاولا إلى 26 مقاولا بنهاية العام الماضي، أما المقاولون من التصنيف المنخفض جدا “درجة خامسة” فقد ارتفع عددهم بنحو خمسة أضعاف من 21 مقاولا إلى 117 مقاولا بنهاية العام الماضي.

e538fb99da9d93e3bc7ce343f92d297f_w570_h650

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

<

p style=”text-align: right;”>المصدر

 

August 25, 2016 / اقتصاد, رؤية_٢٠٣٠

Contact

أسمك الكريم (مطلوب)

بريدك الإلكتروني (مطلوب)

العنوان

رسالتك

Login